عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار

عملية فتق الحجاب الحاجز بالمنظار

فتق الحجاب الحاجز

الحجاب الحاجز (بالإنجليزية: Diaphragm) هو عضلةً منحنية مسؤولة عن عملية التنفس في جسم لإنسان وتفصل مكوّنات الصدر عن البطن[١].
وإنّ مصطلح فتق الحجاب الحاجز (بالإنجليزية: Diaphragmatic Hernia) يُطلق على الحالة التي يتكون فيها ثقب في الحجاب الحاجز. وإنّ وجود هذا الثقب يتسبب باحتمالية اندفاع أعضاء من البطن إلى الصدر.
وقد يحدث هذا الثقب في أي جهة من الحجاب الحاجز، إلا أنّه غالباً ما يحدث في الجهة اليسرى.

في الحقيقة قد لا يقتصر الأمر على اندفاع الأمعاء الدقيقة عبر الثقب وإنّما قد يتعدّاه إلى مرحلة اندفاع جزء من المعدة، أو الطحال أو الكبد إلى الصدر، وقد يتسبب باندفاع أيّ من هذه الأعضاء بإحداث ضغط على الرئتين
ممّا يؤدي ذلك إلى عدم نموّ وتطور الرئتين كما يجب. وتجدر الإشارة إلى أنّ الذكور أكثر تعرضًا ومعاناةً من هذه المشكلة الصحية مقارنة بالإناث.
لعل الشعور بحرقان المعدة أو ضيق بالمرئ وتعرضه للالتهابات أو آلام في الظهر أو ملاحظة انتفاخ البطن المتكرر هي بعض أعراض الإصابة في الحجاب الحاجز، وقد يحدث ذلك نتيجة إلى حمل الأوزان الثقيلة أو ارتداء الملابس الضيقة أو الوزن الزائد للجسم، أو لأسباب خلقية لا يد للإنسان بها، وغيرها العديد من الأسباب.

على أية حال يمكن القول إنّ الإصابة في الحجاب الحاجز ليست مشكلة شائعة، فهي تحدث في طفل واحد من بين كل أربعة أطفال لكل 10.000 طفلٍ.

عن إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز

ومن هنا يعد سؤال هل عملية فتق الحجاب الحاجز هي العلاج الأمثل له؟! من ضمن أسئلة متكررة عدة يلقى لها الكثير بالًا.
الجدير بالذكر أنه بجانب تناول بعض المسكنات والأدوية وتجنب الروتين اليومي الخاطئ وتناول الأطعمة الدسمة وخسارة الوزن الزائد. إلا أننا نجد في بعض حالات التي لديها مشكلة في الحجاب الحاجز أن إجراء اصلاح فتق الحجاب الحاجز بالمنظار هو الأنسب لهم وذلك باستخدام التكنيك الطبي الصحيح، وقد تهدف تلك العملية إلى تعافي جدار الحجاب الحاجز وتجنب اصطدام أعضاء الجزء العلوي من المعدة مع التجويف الصدري. الأمر الذي يؤدي إلى حدوث مشكلة في التنفس وظهور أعراض الفتق المزعجة.